٠٨ محرم ١٤٤٦هـ - ١٤ يوليو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين دبي
الرعاية الصحية | الجمعة 6 فبراير, 2015 1:39 صباحاً |
مشاركة:

رئيس شعبة الطب النفسي لجمعية الإمارات الطبية يناقش أبرز الاضطرابات العصبية خلال المؤتمر العربي لصحة الأطفال

أشار الدكتور عادل كراني، استشاري الطب النفسي، رئيس شعبة الطب النفسي في جمعية الإمارات الطبية والمدير الطبي للمركز الأمريكي النفسي والعصبي، إلى أنه حتى الآن لا يوجد علاج شافي من مرض التوحد وان معظم العلاجات تكون موجهه لتنمية المهارات الاجتماعية والسلوكية والتعليمية. حتى أن هناك نسبة من المصابين بالتوحد يستطيعون ممارسة طقوس حياتهم بشكل مستقل. وللأسف هناك مراكز وجهات غير متخصصة تتعامل في العلاجات الغير مثبتة علمياً و الكثير منها تستنفذ قدرات الأباء المالية بتقديم الأماني لهم أكثر من الحقائق.

وأضاف الدكتور كراني، بأن هناك تحديان يواجهان الأباء مع المراكز المتخصصة المعترف بها، الأول هي الأسعار المرتفعة وهنا يجب ان نسُلط الضوء على انه يجب على شركات التأمين ان تساعد الأباء من خلال تغطية مرض التوحد وأيضاً دور الهيئات الصحية في توفير مراكز متخصصة بأسعار مناسبة، أما التحدي الثاني فهو ان هذه المراكز لديها قوائم انتظار طويلة في حين انه ليس كل الحالات تستطيع الانتظار، هذا بالإضافة إلى الدور الهام للهيئات الحكومية في متابعة المراكز المرخصة بدقة وباستمرار، ولذا يجب ان تتظافر كل الجهود وتعمل معاً من أجل مساعدة والأباء ورعاية الأطفال بتوفير عدد كافي من المراكز المتخصصة المعتمدة وبتكاليف معقولة.

وسيناقش الدكتور كراني، اضطرابات قصور الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال، خلال مشاركته في المؤتمر العربي لصحة الأطفال المقرر عقده يومي 26-27 فبراير الجاري في دبي، بدعم المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، جمعية اطباء الأطفال العراقية، جمعية اطباء الأطفال في كوردستان، وبرعاية مستشفى الأطفال في بيتسبرغ UPMC الأمريكية، المستشفي الأمريكي في دبي، مستشفى بورتلاند- المملكة المتحدة، "Pigeon"، “Heinz Organic، وبتنظيم شركة معرفة للفعاليات العالمية.

وعلَق كراني: "ان اضطرابات فرط الحركة وقلة التركيز ADD/ ADHD هي من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً لدى الأطفال وتصل إلى 7% عالمياً، وفي حال عدم علاج هذا المرض عند الأطفال من الممكن ان يؤدى إلى ثلاثة مشاكل الأولى صعوبة في الدراسة واحتمال كبير عدم إتمامها وهذا يحدث لمعظم الحالات، الثانية ان هؤلاء الأطفال يكونوا عرضه للإصابة بالاكتئاب لعدم قدرتهم على تكوين صداقات بسهولة مما يؤدي إلى انعزالهم عن الأطفال الأخرين، أما الثالثة فأن هناك دراسات تشير إلى انه في حال عدم علاج هذا الاضطراب لدي الأطفال فأنهم في مرحلة البلوغ يلجأون إلى تعاطي المواد الضارة مثل المخدرات والتدخين، بالإضافة إلى انهم أكثر من غيرهم عرضه للميل إلى العنف بعد البلوغ "

هذا، وستشمل قائمة المتحدثين أكثر من 40 خبير محلي وإقليمي وعالمي منهم: الدكتور رمضان البلوشي، المدير التنفيذي للقطاع التنظيمي في سلطة مدينة دبي الطبية، بثينة المرباطي، أخصائية الأطفال في هيئة الصحة بدبي، الدكتور فهد الصفيان، رئيس قسم طب الأطفال مستشفي الامام بن الرحمن بن فيصل- المملكة العربية السعودية، الدكتورة فاطمة الجسمي، اخصائية الأمراض الاستقلابية الوراثية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، كرسيتينا اكويلينا، مستشارة طب الأعصاب للأطفال في مستشفى بورتلاند- المملكة المتحدة، مها المنيف، المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني – المملكة العربية السعودية، الدكتور محمود الحليق استشاري الأطفال الخدج ورئيس قسم الأطفال في مستشفى لطيفة، الدكتور ياسر النخلاوي مستشار في طب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، الدكتورة مونيكا كوشال رئيس قسم الأطفال وحديثي الولادة في مستشفي زليخة، الدكتورة عبير الخياط، استشاري طب الأطفال في مستشفى توام، الدكتور أندرو ميكس، رئيس قسم حديثي الولادة في مستشفى الكورنيش، والعديد من المتخصصين من الهيئات الصحية والمستشفيات.
مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة