١٥ يونيو ٢٠٢٤هـ - ١٥ يونيو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين دبي
الرعاية الصحية | الأحد 12 مايو, 2024 7:12 مساءً |
مشاركة:

مستشفى دله النخيل يوفر برامج علاجية حديثة لاضطرابات السمع والنطق لمختلف شرائح المجتمع ويعزز مشاركاته المميزة في الفعاليات المجتمعية

تعزيزًا لمشاركاته المتواصلة في مختلف الفعاليات التوعوية والمجتمعية، قام مستشفى دله النخيل بالرياض،بتفعيل "شهر التوعية باضطرابات السمع والنطق"، حيث قدم المستشفى عدة أنشطة، منها تقديم الاستشارات التوعوية والإرشادية، التي تستهدف رفع مستوى الوعي في مجال اضطرابات التواصل، وأمراض النطق والسمع، كما تضمن اليوم فعالية توعوية وترفيهية للأطفال، تم من خلالها تدريبهم على الأساليب والأنشطة المختلفة الخاصة بالنطق، والسمع.

 

ويأتي تفعيل المستشفى لليوم العالمي للسمع، حرصًا منه على مواصلة مشاركاته المميزة في مختلف الفعاليات العالمية، وكذلك تطبيقًا عمليًا، في الالتزام بالمحافظة على أعلــى معاييــر الجودة،عبر خدمات المستشفى في مجال الرعاية الطبية، وتحقيق سلامة المرضى، وتحسين تجربة المريض.

وفقًا لذلك، تحرص عيادة علاج أمراض واضطرابات النطق والصوت والتخاطب، في مستشفى دله النخيل، والتي تضم أحدث أنواع الأجهزة والمعدات الطبية، على تقديم خدمات متميزة لعلاج مختلف أنواع الأمراض، المتعلقة باضطراب السمع، والنطق، وذلك باستخدام أحدث البرامج العلاجية،والطرق التدريبية، والسلوكية الفعّالة.

 

وأوضحت الأخصائية/آلاء الشاعر أخصائية التواصل وعلاج اضطرابات النطق واللغة والإداراك واضطرابات التغذية والبلع وأمراض الصوت، أن أمراض اضطراب الصوت، وصعوبة النطق تصيب مختلف شرائح المجتمع، حيث يتم تصنيف اضطرابات الصوت على عدة مستويات، وهي اضطرابات الصوت العضوية والفسيولوجية التي تنتج عن التغيرات في آليات الجهاز التنفسي، أو الحنجرة، أو الجهاز الصوتي، وهي تحدث بسبب التشوهات الطبية الصوتية، مثل عقيدات الصوتية، والخراجات، أو الأورام الحميدة.

 

بالإضافة إلى أن اضطرابات الصوت العضوية العصبية، والتي تنتج عن مشاكل في الجهاز العصبي المركزي، في الحنجرة والتي تؤثر على عمل الآلية الصوتية، مثل شلل العصب الحنجري المتكرر خلل النطق التشنجي الخاطف، ومرض الشلل الرعاش، وكذلك تصلب متعدد الشلل الكاذب.

 

وأشارت د. آلاء إلى أن المستوى الثالث من المرض، يتمثل في اضطرابات الصوت الوظيفية التي تنتج عن الاستخدام غير الفعال للآلية الصوتية، وذلك عندما تكون البنية الجسدية طبيعية، مثل الصدمة الصوتية، كالصراخ، والإفراط في تنظيف الحلق، والسعال، بجانب التحدث بنبرة صوتية عالية، مؤكدة أن الكوادر الطبية والتمريضية والفنية في المستشفى تسعى باستمرار لتقديم خدمات متميزة تواكب أحدث التقنيات، والأساليب الطبية المتطورة، الأمر الذي يساعد على تجويد الأداء، ورفع كفاءته.

 

يذكر أن شركة دله للخدمات الصحية، تضم ستة مرافق رائدة للرعايةالصحية، تخدم أكثر من مليونين ونصف زائر سنويًا، في مختلفأنحاء المملكة، عبر أكثر من 1300سرير، وأكثر من 500 عيادةخارجية، وأكثر من 5 آلاف موظف، بينهم نحو أكثر من ألف طبيبخبير، سعيًا لتقديم أعلى معايير الرعاية الصحية الآمنة في المملكة.

 

 

 

                                                                            (انتهى)

 

 

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة