٠٨ محرم ١٤٤٦هـ - ١٤ يوليو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين دبي
السيارات | الاثنين 12 يناير, 2015 3:45 مساءً |
مشاركة:

أودي تنتج ما يزيد عن 1.74 مليون سيارة خلال عام 2014

تخطت أودي هدفها المعلن في العام 2014 والمتمثلة بتسليم 1.7 مليون سيارة، فبنهاية العام الماضي، سلمت الشركة 1،741،100 مليون سيارة الى الزبائن، وذلك بزيادة قدرها 10.5 بالمئة عن العام 2013. وتمكنت الشركة مجدداً من تسريع وتيرة نموها وتحقيق ثاني أعلى نمو في تاريخها وبزيادة 165،600 زبون اضافي. وساهمت موديلات أودي الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) (+15.8%) وعائلة A3 التي اُطلقت حول العالم لأول مرة في العام 2014 (+53.2%) في دفع مجموع المبيعات القوي. في ديسمبر، واصلت أودي نسب نمو من رقمين وأنهت العام بنسبة مبيعات قدرها 14.7 بالمئة أي حوالي 150،000 سيارة في ذلك الشهر. وفي الشرق الأوسط، سجلت أودي رقماً قياسياً بعد بيع 11،130 سيارة في المنطقة.

في هذا الصدد قال روبيرت ستادلر، رئيس مجلس إدارة مجموعة أودي: "عام 2014 دليل على قوة علامة أودي. لقد حققنا عاماً ناجحاً حتى قبل المرحلة الثانية من خطتنا الخاصة بالموديلات الجديدة. لا تزال الظروف في العديد من الأسواق مليئة بالتحديات."

وأكد رئيس المبيعات لوكا دي ميو على أهمية خطط العولمة المستمرة في أودي كعامل نجاح مهم وعلق قائلاً: "في العام الماضي، تقدمنا في جميع المناطق حول العالم واستحوذنا على حصص من تلك الأسواق. لقد قمنا بزيادة تقدمنا في قطاع السيارات النخبوية في السوق الصيني وأنهينا العام في أوروبا فوق مستوى ما قبل أزمة 2007 بكثير. وفي سوق الولايات المتحدة، أودي تنمو بمعدل ثلاث مرات أعلى من نسبة المبيعات الإجمالية للسيارات." وحققت أودي إجمالاً ارتفاعا جديداً في 50 دولة بالإضافة الى الشرق الأوسط (سيارة 11,130 - %5.0+)في العام 2014. وعلى الصعيد العالمي، زادت الشركة نسبة الوحدات المباعة بأكثر من 100،000 سيارة للعام الخامس على التوالي. وبالمقارنة مع مبيعات العام 2009 التي بلغت 949،729 وحدة، حوالي 800،000 عميل اختاروا العلامة ذات الحلقات الأربع العام الماضي.

وفي الولايات المتحدة، تضاعفت نسبة الوحدات المباعة في نفس الفترة الزمنية من 82،716 سيارة في العام 2009 الى 182،011. في العام 2014، حققت العلامة ذات الحلقات الأربع نمواً بنسبة 15.2 بالمئة في الولايات المتحدة. ومع تسليم 19،238 في أخر شهر من العام الماضي، كان ديسمبر أقوى شهر في المبيعات على الاطلاق لأودي في أمريكا والشهر 48 على التوالي أي في الأعوام 2011 و2012 و2013، نجحت أودي مجدداً في تحقيق مبيعات أفضل عن كل شهر في العام 2014 مقارنةً بأشهر العام 2013. وفي قطاع السيارات المدمجة، وسعت Q3 نطاق أودي في قسم السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) في السوق الأمريكي الخريف الماضي. وبالإضافة الى ذلك، احتفلت أودي A3 السيدان بعرضها الأول الناجح في المعارض الأمريكية في الربيع. وساهمت أسواق كندا (+19.5%) والمكسيك (10.5%) في نجاح أودي هذا العام بنمو من رقمين في أمريكا الشمالية. وعلى الرغم من ظروف السوق الصعبة في العديد من البلدان في أمريكا الجنوبية، شهدت نسبة المبيعات نمواً متزايداً لأودي، متمثلة بسوق البرازيل )سيارة (+89.9% - 12,350 حيث أن نمو الطلب قذ زاد عن التوقعات مما أدى الى وجود كميات ضئيلة من السيارات لدى الوكلاء بنهاية العام.

في أوروبا، ارتفعت مبيعات أودي بنسبة 4.2 بالمئة في 2014 الى 762،900 سيارة مشكلاً رقماً قياسياً جديداً كأعلى العلامات النخبوية مبيعاً في المنطقة. وفي حين أن أداء سوق أوروبا الغربية يستمر إجمالاً في تقديم مستويات ما قبل أزمة 2007 بحوالي الخمس، تجاوزت مبيعات أودي في 2014 مستوى مبيعات 2007 بحوالي ثمانية بالمئة. وساهمت مبيعات أودي في المملكة المتحدة تحديداً بدفعة قوية للأرقام في العام الماضي والتي وصلت الى 150،000 وحدة مباعة لأول مرة مع زيادة قدرها 11.8 بالمئة الى 158،829 وحدة سلمت للزبائن في المملكة المتحدة. وشهدت أودي نمواً ملحوظاً في إسبانيا )سيارة (+9.4% - 38,277.وفي أسواق ألمانيا (سيارة 255،582 - %2.2+) وإيطاليا (سيارة 49،022 - %4.3+)، باعت الشركة سيارات أكثر من العام المنصرم. وبالرغم من تقلبات الأوضاع الاقتصادية في المستمرة في فرنسا، حققت أودي على مستوى مبيعات أعلى بقليل من العام الماضي (سيارة 57،214 - %0.4+). وأنهت العلامة ذات الحلقات الأربع العام 2014 كأكثر السيارات النخبوية مبيعاً في أكبر خمسة أسواق في أوروبا الغربية. ولكن في روسيا، لم تحافظ نسبة المبيعات على مستوياتها من العام الماضي وذلك بسبب التحديات والظروف الصعبة في السوق مع تسليم 34،014، أي بنسبة 5.9 بالمئة أقل عن أرقام العام 2013 مع نسبة تطوير أكثر ثباتاً من مستوى السوق ككل. وعلى مستوى السوق الأوروبي إجمالاً، كانت عائلة A3 (+19.0%) من ضمن الدوافع الرئيسية لأداء أودي الإيجابي في 2014. وتم إطلاق أودي A3 الجديدة في خريف العام 2013 وتخطت التوقعات في مستوى المبيعات في أوروبا.

ومن بين أسواق آسيا الرئيسية، سجلت كوريا الجنوبية أعلى مستوى في النمو لأودي فب العام المنصرم بزيادة مئوية قدرها 38.0% الى 27،647 عميل. ويعود الفضل لهذا النمو على الطلب القوي المتزايد على الموديلات الكبيرة من أودي، زادت نسبة مبيعات أودي الى أكثر من أربعة أرقام في السنوات الخمسة الماضية وبالرغم من تباطؤ السوق في اليابان (سيارة 31،356 - %9.1+) والهند (سيارة 10،851 - %8.5+)، شهدت أودي ارتفاعاً في مبيعات السوقين في 2014. واستمرت أودي في نموها الايجابي في الصين أيضاً، حيث زادت نسبة المبيعات بنسبة 17.7 بالمئة أي بيع 578،932 وحدة في 2014، وبذلك أصبحت أودي أول مصنع سيارات نخبوية تبيع أكثر من نصف مليون وحدة في عام واحد. في شهر ديسمبر وحده، سلمت أودي 62،576 مركبة الى العملاء الصينيين وتسجيل رقم قياسي كأعلى شهر للمبيعات في التاريخ. وبالإضافة الى نسب المبيعات المتزايدة على فئة السيارات الكبيرة، ساهم الطلب على سيارة A3 سيدان المصنعة محلياً والتي اطلقت الخريف وجميع موديلات السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV في دفع نمو أودي في العام 2014. وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، حازت أودي A3 في عامها الأول على نسبة 9 بالمئة من المبيعات وزادت مبيعات Q3 بنسبة 12 بالمئة.
وحققت جميع موديلات فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) ارتفاعاً بنسبة المبيعات حول العالم وسجلت نمواً بنسبة 15.8 أي 507،500 سيارة. وقام واحد من اصل ثلاثة عملاء باختيار سيارات SUV في العام 2014، مما يؤشر الى تزايد الطلب بضعفين بالمقارنة مع العام 2011 مع وجود Q3 و Q5 اللذان يعتبران الأفضل مبيعاً في عائلة Q والأنجح من ضمن فئتيهما النخبوية بالمقارنة مع المنافسين.
مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة