٢٠ يونيو ٢٠٢٤هـ - ٢٠ يونيو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين دبي
الرعاية الصحية | الجمعة 3 مايو, 2024 12:48 صباحاً |
مشاركة:

باير توسع شراكتها مع "هيوما" بإطلاق أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب في السعودية

أعلنت اليوم "باير"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال العلوم الحياتية، وشركة Huma Therapeutics الرائدة عالمياً في مجال الصحة الرقمية، عن إطلاق أداة مبتكرة للكشف عن أمراض القلب في السعودية. ويمثّل هذا الحدث أول إطلاق عالمي في نطاق الكشف عن أمراض القلب منذ الإعلان عن باير أسبرين لتقييم خطر الإصابة بأمراض القلب في الولايات المتحدة عام 2023، ويهدف إلى دعم تحقيق مستهدفات المستهدفات الرئيسية لرؤية السعودية 2030.

 

وتوفر الأداة الرقمية تقيماً سريعاً لخطر إصابة الأفراد بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) على مدار السنوات العشر التالية من دون الحاجة إلى إجراء اختبار الدم أو قياس ضغط الدم، وقد ابتكرت Huma خوارزمية كشف عبر الاستفادة من البيانات التي قامت بجمعها على مدار فترة طويلة تزيد على 15 عاماً لأكثر من 500 ألف فرد من قاعدة بيانات البنك الحيوي للمملكة المتحدة، وكشف البحث السريري لهذه الخوارزمية والذي أُجري في الجمعية الأوروبية لطب القلب أن أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب تتميز بإمكانية تشخيص مستقبلي على نحو جيد بالمقارنة مع الأدوات المتعارف عليها في معايير الرعاية الصحية الحالية. 

 

يأتي الإعلان عن أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب في السعودية بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030 في استراتيجية التحول في قطاع الرعاية الصحية، والتي وضعت ضمن أولوياتها الوطنية هدف التخفيف من الأعباء الصحية والاقتصادية للأمراض القلبية الوعائية، التي تُعد أحد الأمراض الرئيسية المسببة للوفاة في السعودية، مثل السكتات القلبية والقصور القلبي الوعائي، من خلال توفير سبل الوقاية منها. وعلى المسار ذاته، قد وضعت "باير" غاية مماثلة تعبر عنها مهمة الشركة المتمثلة في شعار "الصحة للجميع، لا للجوع" وبفضل خبرتها الممتدة على مدار السنين في مجال صحة القلب لابتكار مبادرات شاملة للوقاية من أمراض القلب الوعائية مما يساعد على تعزيز توفير الحلول للحفاظ على حياة مستقرة للجميع، فما تحققه "باير" في المملكة اليوم ما هو إلا مجرد خطوة أولية في تحقيق خطتها العالمية على المدى البعيد.

 

علاوة على الإنجاز المتمثل في تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب، تملك Huma و"باير" قنوات دعم خاصة بكل واحدة منهما في سائر مبادرات الرعاية الصحية في السعودية والتي تخدم رؤية 2030، فعلى سبيل المثال، أطلقت Huma مؤخراً مسار الرعاية بمرض السكري ضمن مسارات مستشفى (صحة) الافتراضي، وهي منصة فريدة من نوعها وذات رؤية في التطبيب عن بُعد والتي أطلقتها وزارة الصحة السعودية لتوسيع آفاق إمكانيات الوصول إلى الخدمات الطبية ولتحسين الخدمات المقدمة في مجال الرعاية الصحية كجزء من أهداف رؤية 2030. أما بالحديث عن شركة "باير"، فمن أمثلة مساهماتها في هذا القطاع إطلاق حملة بعنوان "احمِ قلبك" بالتعاون مع وزارة الصحة، والتي التزمت من خلالها بفحص 1,000,000 مواطن ممن هم عرضة للإصابة بأمراض القلب الوعائية.

 

وجاء الإعلان عن أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب ليتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للتقنية الحيوية التي تم الإعلان عنها مؤخراً، وهي تهدف إلى الاستفادة من التقنيات التكنولوجية المتقدمة، مثل أدوات الصحة الرقمية، لتحسين النتائج الصحية وتعزيز الابتكار في قطاع الصحة السعودي.

 

مؤسس Huma ورئيسها التنفيذي، دان فاهدات، صرح بأن "السعودية قد حجزت لنفسها مكاناً في ركب انطلاق الجيل الجديد الذي سيعتمد على التقنيات التكنولوجية في قطاع الرعاية الصحية، ونفتخر بدعم صحة القلب على نطاق واسع عالمياً بإطلاق أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب. ونتطلع إلى المزيد من فرص التعاون مع وزارة الصحة، انطلاقاً من إيماننا بمسؤوليتنا في تعزيز مستقبل ينعم فيه الشعب السعودي بصحة أفضل".

 

وبدوره أوضح نائب رئيس شركة "باير" الشرق الأوسط وباكستان، محمد جلال، "تفرض الأمراض القلبية الوعائية عبئاً عالمياً، ولا يُستثنى من ذلك منطقة الشرق الأوسط، وتكرس شركة "باير" جهودها، إلى جانب التعاون مع الحكومات والشركاء الفعالين، لمواجهة هذا التحدي وتحسين جودة حياة شعوب الشرق الأوسط، وتؤكد شراكتنا مع Huma لتوسيع نطاق استخدام أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب ليمتد إلى السعودية التزامنا باستخدام الحلول الرقمية في مجال الصحة لتعزيز الرعاية الوقائية، كما تهدف إلى المساهمة في الجهود المبذولة لتحقيق رؤية المملكة لتقليل معدل الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية وضمان مستقبل يتميز بصحة ذات جودة أفضل للمنطقة من خلال تعزيز إمكانية الوصول إلى أدوات الكشف عن الأمراض القلبية ودعم الاكتشاف المبكر للمرض".

 

ومن جانبه قال المدير العام ورئيس قسم صحة المستهلك لدى "باير"، ماجد الشاذلي، في معرض تعليقه على توسيع الشركة مع Huma: "يمثل تعاوننا مع الشركة دليلاً على مسؤولية "باير" في تطوير الحلول الصحية الرقمية والتي يمكن أن تحدث أثراً حقيقياً في حياة الأفراد. ويُعد إطلاق أداة تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب في السعودية خطوة بارزة نحو تحقيق أهداف إستراتيجية رؤية 2030. ونفخر بكوننا جزءاً من هذه المبادرة التي تمنح أولوية للوقاية والاكتشاف المبكر لأمراض القلب الوعائية والتي تأتي في مقدمة الأمراض المسببة للوفاة في المملكة. علاوة على ذلك، نتطلع لمواصلة عملنا مع Huma ووزارة الصحة السعودية لتقديم المزيد من الدعم لقطاع الصحة والرفاهية للشعب السعودي".

 

وتهدف شركتا "باير" وHuma كي يصل تأثيرهما في تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب خارج حدود المملكة، من أوروبا شمالاً إلى أمريكا اللاتينية جنوباً في السنوات المقبلة.

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة