١٠ محرم ١٤٤٦هـ - ١٦ يوليو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين دبي
الرعاية الصحية | الاثنين 2 فبراير, 2015 12:14 صباحاً |
مشاركة:

في إطار مشاركة "بوهرنجر انجلهايم" في فعاليات "معرض ومؤتمر الصحة العربي 2015"

يعتبر النوع الثاني من مرض السكري النمط الأكثر شيوعاً وانتشاراً من هذا المرض، حيث يؤدي في كثير من الحالات إلى حدوث مضاعفات مزمنة تشمل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الكلى، وأمراض الكبد واعتلال الأعصاب. وينذر ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري بتزايد خطر الإصابة بهذه الأمراض والمضاعفات. ونتيجة لذلك، يشدد الأطباء بناءً على الأبحاث والدراسات العلمية التي يجرونها على أهمية اعتماد تدابير علاجية فعّالة ذات تأثيرات جانبية محدودة على وظائف أعضاء الجسم الرئيسية كالقلب والكلى.
وفي إطار مشاركتها في فعاليات "معرض ومؤتمر الصحة العربي"، نظّمت شركة "بوهرنجر انجلهايم" الرائدة في مجال صناعة المستحضرات الدوائية جلسة علمية بعنوان: "اتجاهات مرض السكري: بحث الخيارات المتاحة لرعاية المرضى". وعقدت الجلسة بمشاركة مجموعة من أبرز اختصاصي الغدد الصمّ والسكري بهدف تسليط الضوء على أهمية اعتماد برامج علاج آمنة وفعّالة للمرضى، ومساعدتهم في الوقت ذاته على فهم طبيعة مرضهم وخصائصه. كما هدف هذا الحدث أيضاً إلى توفير منصة لتشجيع عقد مناقشات مفيدة وتبادل للأفكار حول فعالية الطرق الحديثة في معالجة مرضى النوع الثاني من السكري والمرتكزة على استخدام مثبطات إنزيم الببتيديز ثنائي الببتيد (DPP-4) ومثبطات ناقل الصوديوم والجلوكوز المساعد (SGLT-2).
وتعليقاً على هذا الحدث، قال الدكتور عبد الرزاق المدني، طبيب واستشاري الغدد الصمّ والسكري في مستشفى دبي التابع لهيئة صحة دبي، ورئيس جمعية الإمارات للسكري: "يسهم اعتماد الطرق الحديثة في معالجة مرض السكري والمرتكزة على استخدام مثبطات إنزيم الببتيديز ثنائي الببتيد (DPP-4)، ومثبطات ناقل الصوديوم والجلوكوز المساعد (SGLT-2) في دعم خطط العلاج التي تلبي الاحتياجات الخاصة بكل مريض على حده، وتساعد في تحقيق نتائج أفضل. وبالتالي، باتت عملية السيطرة على معدل السكر في الدم أكثر سهولة بالنسبة للمرضى."
من جانبه، قال الدكتور سعود السفري، استشاري الغدد الصماء ورئيس قسم الأمراض الباطنية ومدير مركز السكري في مستشفى القوات المسلحة بالهدا في مدينة الطائف، في المملكة العربية السعودية: "بات ارتفاع معدلات الإصابة بالنوع الثاني من السكري في المنطقة يمثّل مصدر قلق بالغ لا تقتصر دواعيه وأسبابه على الزيادة الكبيرة في معدل المضاعفات الناجمة عنه كأمراض الكلى أو أمراض القلب والأوعية الدموية فحسب، بل نتيجة أيضاً لتأثيراته السلبية على المجتمع فيما يتعلق ارتفاع معدلات الإنفاق على وسائل العلاج. ونشهد حالياً قبول الأفراد لمرض السكري والتسليم به على أنه أحد الأمراض المرتبطة بنمط الحياة الذي يعيشونه، وذلك دون إدراكهم لطبيعة المضاعفات الخطيرة الناجمة عنه والتي لا بدّ من السيطرة عليها كي لا تشكل تهديداً حقيقياً على حياتهم. لذلك وضعنا على سُلَّم أولوياتنا مساعدة المرضى على فهم المرض واتخاذ الاحتياطات والتدابير الوقائية اللازمة."
وتعمل مثبطات إنزيم الببتيديز ثنائي الببتيد (DPP-4) على تثبيط تراجع مستويات هرمونات الإنكريتين، وبالتالي زيادة إفراز هرمون الأنسولين بطريقة تعتمد على مستوى السكر (الجلوكوز) في الدم، وخفض مستويات هرمون الجلوكاجون. ويتميز مثبط إنزيم الببتيديز ثنائي الببتيد (DPP-4) من "بوهرنجر إنجلهايم" المخصص لعلاج البالغين المصابين بالنوع الثاني من السكري بإمكانية إخراجه بشكل رئيسي عبر الصفراء والقناة الهضمية وليس عبر الإخراج الكلوي3. وتتيح هذه الميزة بالتالي استخدام الدواء حتى في الحالات التي يعاني فيها المرضى من الفشل الكلوي أو الكبدي6.
ومن جهة أخرى، تتيح عملية تثبيط ناقل الصوديوم والجلوكوز المساعد (SGLT-2) خفض نسبة إعادة امتصاص السكر (الجلوكوز) في الدم، ما يسمح بتمرير السكر الفائض وإخراجه عن طريق البول. وقد تبيّن نجاح هذه الطريقة وفعاليتها في خفض مستوى السكر في الدم عند مرضى النوع الثاني من السكري، إلى جانب تأثيرها الإيجابي على مستوى وزن الجسم وضغط الدم8-11.
كما كشفت "بوهرنجر انجلهايم" خلال المؤتمر أيضاً عن النتائج الأولية لدراستها الاستقصائية العالمية (IntroDia) حول دور التواصل والحوار بين الطبيب والمريض في المراحل المبكرة من الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. وشملت الدراسة ما يزيد عن 6,700 طبيباً، إلى جانب 10,000 مصاباً بالنوع الثاني من مرض السكري في أكثر من 26 دولة حول العالم، حيث شارك من منطقة الشرق الأوسط 60 طبيباً من كلٍّ من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات. وهدفت هذه الدراسة إلى فهم آليات التواصل والحوار بين الأطباء والمرضى في المراحل المبكرة من الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، بالإضافة إلى التحديات التي يواجهونها في هذا الصدد. وتعتبر اللحظة التي يتمّ فيها تشخيص المريض بالإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري من اللحظات الصعبة والحساسة، حيث يمرّ العديد من الأشخاص بأوقات عصيبة خلال تلك الفترة. كما يواجه المصابون بالسكري مجموعة كبيرة من التحديات تتمثل في ضرورة تناول أدوية جديدة، وإجراء تغييرات على نمط حياتهم اليومية، والتي من شأنها أن تؤدي إلى الشعور بالضيق والاضطرابات النفسية4, 5.
من جهته، قال كريم العلوي، الرئيس التنفيذي لشركة "بوهرنجر انجلهايم" في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: "نحرص على بذل جهود حثيثة ومتواصلة بهدف فهم التحديات العلاجية التي يواجهها الأطباء والمرضى، والحاجة إلى ابتكار أدوية متقدمة من شأنها مساعدة الأفراد على تحقيق نتائج أفضل مع ضمان الحد الأدنى من الآثار السلبية المترتبة على نمط حياتهم."
أبرز نتائج هذه الدراسة6:
اتفق ما يزيد عن ثلاثة أرباع الأطباء الذين شملهم الاستطلاع (76-100 بالمئة في 26 دولة) على أن التواصل مع الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري والحوار معهم خلال المراحل الأولى من تشخيص المرض يؤثر على طريقة تقبّل المرضى لحالتهم ومدى التزامهم بخطة العلاج.
أفاد الأطباء أن أكثر التحديات التي يواجهونها شيوعاً عبر تواصلهم وحوارهم مع المرضى أثناء المراحل الأولى من التشخيص تتمثل في عدم التزام المرضى بالمحافظة على التغييرات الجديدة التي طرأت على نمط حياتهم، وعودتهم إلى ممارسة عاداتهم السابقة. كما أشار الأطباء أيضاً إلى عدم توافر الوقت الكافِ لديهم لإجراء تواصل وحوار فعّال مع المرضى.
كشف الأطباء أن نجاح العلاج يتوقف على تغيير سلوك المرضى وفعالية الدواء المستخدم في آنٍ معاً، واعتبارهما عاملين على درجة واحدة من الأهمية تقريباً، حيث أظهرت نتائج الدراسة تعادل النسب المئوية لكلٍّ منهما.
أشار غالبية الأطباء المستطلعة آراؤهم (92 بالمئة) أنهم يرغبون بالحصول على أدوات لمساعدة الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري على الحفاظ على التغييرات الجديدة التي طرأت على سلوكهم ونمط حياتهم.
مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة