٢٠ يونيو ٢٠٢٤هـ - ٢٠ يونيو ٢٠٢٤م
الاشتراك في النشرة البريدية
عين دبي
التكنولوجيا وتقنية المعلومات | الثلاثاء 15 فبراير, 2022 5:46 مساءً |
مشاركة:

آي دي سي تُحدّد ثلاث أولويات رئيسية ستُشكّل عملية اتخاذ القرار للرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات والاتصالات على مدار العام المقبل

مع تعافي مختلف القطاعات على مستوى منطقة الشرق الأوسط من الاضطراب الاقتصادي خلال العامين السابقين، ترى شركة البيانات الدولية (آي دي سي) وجود ثلاثة محاور رئيسية ستشكّل القرارات ذات الصلة بالاستثمار التقني التي يتّخذها الرؤساء التنفيذيين لقطاع تقنية المعلومات بالمنطقة والمؤسسات التي يمثّلونها خلال عام 2022 فصاعدًا، والمتمثّلة في تنفيذ الاستراتيجية الرقمية والسعي نحو تحقيق المرونة الرقمية والتهجين،  وذلك طبقًا لما أشار إليه "جيوتي لالشانداني"، نائب رئيس مجموعة آي دي سي والمدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، الذي يُسند المحور الأول من هذه المحاور إلى التسارع الكبير في التحوّل الرقمي الذي تشهده المنطقة منذ بداية عام 2020.

 

وصرّح لالشانداني قائلًا: "تسببت الجائحة في قيام العديد من مؤسسات منطقة الشرق الأوسط بتعجيل خرائط الطريق التقنية بحيث تبدأ قبل الموعد المحدّد بعامين، كما أدت إلى التحوّل التام نحو تبنّي استراتيجيات تدعم التكنولوجيا في المقام الأول، ويعني ذلك اللجوء الى خيارات التحوّل الرقمي بدلًا عن الخيارات غير الرقمية كقاعدة أساسية أثناء توفير  وتحسين المنتجات والخدمات والقنوات وتجارب العملاء والموظفين والعمليات التشغيلية الجديدة، حيث نشهد المزيد والمزيد من مؤسسات منطقة الشرق الأوسط الداعمة لهذا النهج، والتي من المتوقّع أن يزداد انتشاره خلال العام المقبل." 

 

"وعلى غرار ذلك، فإن الغموض الذي أحدثته الجائحة وضع تركيز الشركات على المرونة التجارية، إلا إنه يتعين على المؤسسات أن تسعى إلى تحقيق المرونة الرقمية بدلًا من المرونة التجارية لكي تنجح في المستقبل، وبينما تميل المرونة التجارية إلى التركيز على توقّع الأزمات والاستعداد لها، تُركّز المرونة الرقمية على التكيّف السريع مع أي اضطراب تجاري، حيث لا يتمحور هذا الأمر حول التماثل للتعافي وبدء العمل مرة أخرى كالمعتاد، بل يتمحور أيضًا حول الاستفادة من الظروف الجديدة المتغيرة. وتحقيقًا لهذه الغاية، تتطلب المرونة الرقمية تحقيق المرونة على مستوى العديد من ادارات المؤسسة، لتعمل يدًا بيد في مختلف مجالات، مثل: القيادة، والتمويل، والقوى العاملة، والعمليات، والعملاء، ومنظومات العمل."

 

طبقًا لاستطلاع أجرته آي دي سي مؤخرًا حول المؤسسات الكبرى ومتوسطة الحجم في منطقة الشرق الأوسط، أشار 40% من الروساء التنفيذيين لتقنية المعلومات أنهم يستثمرون حالياً في تطوير الامكانيات المرتبطة بالمرونة الرقمية. ويعتقد لالشانداني أن استراتيجيات المرونة تلك يجب أن تكون مدعومة "بالتهجين"، كما يحثّ المؤسسات على اعتماد المناهج والنماذج الهجينة المعزّزة رقميًا على مستوى أعمالهم التجارية وعمليات تقنية المعلومات ووظائفها. 

 

ويضيف لالشانداني قائلًا: "ينبغي على الاستراتيجيات الرقمية تمكين العملاء من المشاركة بسلاسة ليس فقط عبر القنوات الرقمية، بل من خلال المتاجر والفروع المعزّزة رقميًا"، "كما ينبغي الآن دعم القوى العاملة من خلال التقنيات، وذلك بهدف تحقيق النموذج الهجين للعمل من المنزل أو المكتب أو من أي مكان آخر بمرونة. وفي الوقت ذاته، التحوّل الرقمي تُمكّن نماذج الأعمال الهجينة خلق مصادر إيرادات جديدة غير تقليدية من خلال الشراكات عبر المنظومة، في حين أصبح الابتكار الرقمي في حد ذاته هجينًا - حيث يعمل الإبداع الداخلي يدًا بيد مع الإبداع المشترك مع الشركاء والعملاء. وعلى هذا النحو، سوف يشكلان كلٍ من التصميم بهدف التهجين وإدارة التهجين اهم الأولويات للرؤساء التنفيذيين لقطاع تقنية المعلومات في عام 2022 فصاعدًا". 

 

سوف تُشكّل تلك المحاور الثلاثة موضع النقاش في النسخة الخامسة عشر لقمة الرؤساء التنفيذيين لقطاع تقنية المعلومات في الشرق الأوسطIDC Middle East CIO Summit  2022 والتي ستكون في الفترة ما بين 22 و24 فبراير تحت شعار "تسريع الرحلة نحو العالم الرقمي"، ويُقدّم الافتتاحية الرئيسية سعادة/ وسام لوتاه، الرئيس التنفيذي لمؤسسة حكومة "دبي الذكية" في دبي الرقمية، وستضم القمة تجمّع حضوري على مدار يومين في فندق ريتز كارلتون ومركز دبي المالي العالمي، يعقبه فعالية افتراضية تفاعلية على مدار يوم واحد تستضيف ما يزيد على 500 فرد من الرؤساء التنفيذيين لقطاع تقنية المعلومات وقادة الأعمال المؤثرين في المنطقة. 

 

تُعدّ قمة آي دي سي للرؤساء التنفيذيين لقطاع تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط المكان الأنسب للنقاشات والمتعمّقة المثيرة للاهتمام حول أحدث الحلول التقنية واستخداماتها الناشئة، والاستراتيجيات المثبت فعاليتها في تحقيق النجاح، وقد مثّلت هذه القمة المصدر الرئيسي للتوعية بأحدث التطورات في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات لمدة خمسة عشر عامًا متتاليًا. 

 

وستبرز القمة المنعقدة هذا العام رؤى حصرية يطرحها سعادة الدكتور/ محمد الكويتي رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، والدكتور/ بيتر داياماندس المؤلف لدى صحيفة نيويورك تايمز الذي نشر ثلاثة كتب حقّقت أعلى المبيعات والمؤسّس لمؤسسة "إكس برايز فاونديشن". وفي اليوم الثاني من القمة، يعتلي منصة الحديث السيد/ خالد العامري المُدوِّن الإماراتي المرموق وكاتب المقالات والمتحدّث التحفيزي والمؤثّر على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بصفته مدير الفعاليات في هذه القمة.

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة