الثلاثاء ١٢ جمادى الثانية ١٤٤٢هـ - ٢٦ يناير ٢٠٢١م
  • Twitter Facebook Instagram Icon Linkedin Youtube Snapchat Alexa Icon RSS
الاشتراك في النشرة الإخبارية
عين دبي
المال والأعمال | الخميس 26 نوفمبر, 2020 11:11 صباحاً |
مشاركة:

«طلبات» تُعلِن عن مفهومٍ ثوري جديد وتُطلِق أول مطبخٍ سحابي في الإمارات العربية المتحدة

  • «طلبات» تُطلق رسميًا أول مطبخٍ سحابي في إمارة أبو ظبي، وتبدأ في تحقيق التصورات المستقبلية لقطاع الأغذية والمشروبات من خلال هذا النموذج التشغيلي الحديث.
  • المطبخ السحابي يعمل بكامل طاقته الاستيعابية وتم تأجيره لعددٍ من المطاعم العالمية، وقد جُهّز بأحدث التقنيات والمعدات، ويتّبِع قواعد السلامة الغذائية وتحقيق الاستدامة.
  • المطبخ السحابي يوفر العديد من المزايا للشركاء من أصحاب المطاعم؛ فهو يساعدهم على توصيل طلباتهم على نحوٍ أسرع، وعلى خفض النفقات العامة للمشاريع الناشئة، وفي الوقت ذاته، يجعل العمليات اليومية أكثر مرونة وأقل ضغطًا.

 تُعلِن شركة «طلبات»؛ المنصة الرائدة إقليميًّا في توصيل الطعام والبقالة، عن افتتاحها لأول مطبخٍ سحابي لها في إمارة أبو ظبي.  تُطلِق الشركة أحدث مشاريعها في منطقة الشرق الأوسط تحت قيادة فريق المطبخ السحابي لـ «دليفري هيرو» الألمانية؛ الشركة الأم لـ «طلبات»، حيث تسعى «دليفري هيرو» لطرح المزيد من الفُرَص لتحقيق الأفكار الجديدة في قطاع الأغذية والمشروبات وذلك حتى يتسنّى لـ «طلبات» التوسع في الأسواق التي تعمل بها، وكذلك خدمة عملاء شركتي «طلبات» و«زوماتو» معًا. 

 

بدأ المطبخ السحابي العمل في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، ولم يمضِ الكثير حتى صار بيتًا لعددٍ من المطاعم الشهيرة مثل «دانكن»، و«دِن تاي فنج»، و«ونج ستوب»، و«جاليتوس»، و«بسكن روبينز»، بالإضافة إلى عددٍ من المطاعم المحلية مثل «ملك الطاووق»، و«فايرفلاي برجر»، و«فريز» وغيرهم الكثير.

 

يقول «جو فرام»؛ نائب مدير المطابخ السحابية والأفكار الابتكارية في مِنصّة «طلبات»: «نحن في أوج حماسنا لافتتاح أول مطبخٍ سحابي في المنطقة، وأعتقد أنه سيكون مُحفّزًا قويًا لشركائنا حتى تتسارع وتيرة نمو أعمالهم. فنحن في «طلبات» دائمًا ما نبحث عن جميع السّبُل التي نستطيع من خلالها دعم نمو شركائنا من أصحاب المطاعم وأؤمن بأن إطلاق المطابخ السحابية سيكون خير مُعينٍ لهم على ذلك». 

 

يُعد المطبخ السحابي، والذي يعرف أيضًا باسم «المطبخ المظلم»، مفهومًا قائمًا على خدمات التوصيل فقط من غير وجود أي صالات ليتناول العملاء طعامهم فيها. فهو يوفّر للمطاعم طريقةً اقتصادية في الوقت والتكلفة لتنفيذ أكبر عددٍ ممكن من طلبات العملاء. كما يساعد أصحاب المطاعم على توفير التكلفة التشغيلية الإجمالية التي غالبًا ما تُرافِق المطاعم التقليدية. وعلى هذا الأساس، يعمل المطبخ السحابي المُجهّز تقنيًا على توفر وقت التوصيل ويسمح للعملاء باستلام طلباتهم في أقل من 30 دقيقة فقط.

 

يقول «جو فرام»: «أولًا، يتلقى أصحاب المطاعم المتعاونين معنا في هذا المطبخ السحابي تقييمًا يوضح كيف سيكون أداء مطعمهم في هذه المنطقة، وذلك استنادًا إلى خبرتنا الكبيرة وفهمنا العميق للسوق. هذا التقييم يكون مبنيًا من أوله لآخره على المعلومات والرؤى التي يقدمها فريق التقنيات وإدارة المُنتج في شركتنا، ويستعرض أنواع المطابخ والأطباق المفضلة، كما يوضح مقدار الطلب عليها من عملاء المناطق القريبة».

 

جميع الشركاء الذين يستعملون المطبخ السحابي حاليًا مجهّزون بكامل المعدات والأجهزة وطاقم عمل المطعم، بالإضافة إلى أحدث الأنظمة التقنية لاستمثال الوقت والجهد خلال عمليات تحضير الطعام.

 

ويُضيف «جو فرام»: «الأمن والسلامة على رأس أولوياتنا في «طلبات». فنحن نعمل طبقًا لأعلى معايير الأمان وتدابير الوقاية خلال جميع خطوات رحلة تجهيز الطعام: بدايةً من لحظة تسجيل الطلب، إلى أن يتم إعداد وتجهيز الطلب ثم توصيله إلى العملاء. فنحن نستخدم أحدث التقنيات في بيئة العمل مثل، تقنية التعرف على الوجه بدلًا من قارئ بصمة الأصابع، وأجهزة متابعة درجات حرارة العاملين ومسجلات البيانات وذلك لمنع انتشار عدوى فيروس «كورونا»».

 

تحقيق الاستدامة هو لُب مشروع المطبخ السحابي. وهذا يتضمن استخدام أحدث أنظمة إدارة الطاقة والتي تعمل على توفير الاستهلاك بنسبةٍ تصل إلى 30%، بالإضافة إلى استخدام تدقيق الحسابات الرقمي مِمّا يساهم في تقليل استهلاك الورق. كما أننا قد عقدنا العديد من مذكرات التعاون مع شركات إدارة المخلفات مثل شركة «تدوير» لإعادة تدوير بعض المخلفات مثل الزيوت والورق المقوى والبلاستك.

 

وعند الحديث عن المستقبل بوجود المطابخ السحابية، يقول «جو فرام»: «رحلتنا مع المطابخ السحابية في «طلبات» قد بدأت لتوها، وأنا متحمس لأراها تنمو وتساهم في دعم الشبكة الكبيرة لقطاع الأغذية والمشروبات. فنحن نُخطّط بجدية لتوسيع شبكتنا داخل الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في السنوات المقبلة بعد أن رأينا في السنوات الماضية هذا الأداء الرائع من شركائنا!».  

 

ما هو تطبيق طلبات؟

 

طلبات هو أحد تطبيقات عائلة دليفري هيرو؛ المِنَصَّة الرَّائدة عالميًا لطلب الطَّعَام والتوصيل. أُسِّسَ التطبيق عام 2004 على يد مجموعةٍ صغيرةٍ من رجال الأعمال في دولة الكويت، ثمَّ توَسَّع إلى بَقيَّة دول مجلس التعاون الخليجي والأردن ليُصِبح أشهر تطبيق لطلب الطعام في المنطقة يكون حلقة الوَصل بين المُستَخدِمين وبين المطاعم التي يَشتَهُون طعامَها.


 

 

بالإضافة إلى طلب الطعام، فقد غيَّرت شركة طلبات طريقة طلب البِقَالة في الشرق الأوسط. ففي شهر أكتوبر 2019، أطلقت «طلبات» بالكويت أول متجرٍ للتَّسوق السريع في المنطقة من خلال خدمة «طلبات مارت» عبر تطبيقها. هذا المَتجر المُـتخَصِّص في طلبات التوصيل فقط، يعمل لتوصِيل البِقَالة للعملاء بسرعةٍ فائقة لا تزيد عن 30 دقيقة. في الوقت الحالي، خدمة «طلبات مارت» متاحة في دولتي الكويت والإمارات العربية المتحدة.

 

 

Aramex (UK) Limited, Galleymead Road Colnbrook, Slough, Berkshire, SL3 0EN, United Kingdom

 

مشاركة:
طباعة
اكتب تعليقك
لمزيد من الأمان نرجو كتابة الإجابة في المربع أدناه:
إضافة إلى عين دبي
أخبار متعلقة
الأخبار المفضلة